LINGKUNGA BAHASA SEBAGAI MEDIA PEMBELAJARAN BAHASA ARAB (Ikhtiar membangun Pembelajaran Yang Efektif dan Produktif)

  • Anwar Sadat Fakultas Tarbiyah Institut Agama Islam Muhammadiyah Bima
Keywords: كلمات البحث: اللغة, البيئة، وسائل تعليمية

Abstract

 سوف تعليم اللغة وخاصة العربية تعمل بشكل جيد إذا كانت مدعومة من قبل بيئة جيدة. البيئة بمثابة وسيلة التعلم لغرض تحقيق التعلم. وفي سياق تطوير البيئة التي يستخدمها المعلمون كوسائل تعليمية مثل "معهد الجمي" (المؤسسات التعليمية)، جمة اللوغه (يوم الجمعة يتحدث العربية)، يستفيد المتعلمون أيضا من بيئة اللغة. وتوجد أنواع مختلفة من البيئات في العديد من المدارس أو الكليات. مع بيئة اللغة يمكن رفع مستوى الوعي للمتعلمين للتعبير عن أفكارهم الخاصة وغاغاسانيا ضد ينظر إليها، سمعت وقراءةوبالتالي، فإن اللغة العربية وبيئة الوعي لها علاقة إيجابية مع اللغة العربية للطلاب أو الطلاب. يمكن تقسيم البيئة العربية إلى بيئة رسمية وبيئة لغوية غير رسمية. البيئة اللغوية غير الرسمية هي البيئة التي تم إنشاؤها لدعم إتقان الطلاب العرب مثل الشجرة العربية، والجدار العربي وغيرها تعلق على شجرة أو جدار. في حين أن البيئة العربية الرسمية هي بيئة عربية مبرمجة باستمرار من خلال الأنشطة في أيام معينة بتوجيه من معلم أو أستا مثل اللغة العربية، ماسكانول لوغا (كامبا) وغيرها.                              

وينبغي أن تراعي البيئة المصممة مبادئ الكفاءة، واحتياجات المتعلمين، أو تطوير اللغة للمتعلمين، فضلا عن تطوير العلم والتكنولوجيا. وستكون لغة اللغة، وخاصة اللغة العربية، لغة يمكن استخدامها من قبل الطلاب أو الطلاب إذا كانت اللغة التي تدرس أو البيئة التي تم إنشاؤها لها قيمة مناسبة ومناسبة مع تطور العالم.

Published
2017-09-15
Section
Articles